Saturday, January 26, 2008

قصص من الواقع

بعد ماقريت موضوع حلمنا الجميل وفريج بوسعده الأخيرين..تشجعت اني اكتب بعض القصص الحقيقيه اللي عايشتها علها تكون ذكرى لمن كان له بصر أو ألقى السمع وهو شهيد


--1--
إحسان وحلم الرجوع

التقاه وهو يهم بالدخول إلى المسجد..فلاّح..أشعث أغبر..رث الثياب..وملامح الإجهاد بادية على محياه
إحسان: لو سمحت
هو: تفضل (وهو مستغرب من هيئته)ز
إحسان: هل لك أن تدلني على لجنة ال..الخيريه؟
هو: في آخر الشارع (وانتابه الفضول)..لم السؤال؟هل أستطيع مساعدتك؟
إحسان لايرد
هو: سمّي حاجتك
إحسان وبعد إلحاح: مضى على وجودي في بلادكم 3 أشهر..3 أِشهر اكتشفت فيها كذبة العمل المتوفر والرزق الوفير..بعت كل ما أملك..ورهنت ماتبقى منه..واقترضت بالإضافة إلى كل ماسبق بعض المال حتى آتي إلى هنا..لا أعرف أحدا..ولم أوفق في نيل مبتغاي..وهئنذا قد نفذت أموالي..فما من سكن يؤويني..وما من طعام أسُدّ به رمقي..ولي 3 أيام أهيم بها في الشوارع على وجهي..وماحاجتي إلا تذكرة أرجع بها إلى بلدي
هو( أخرج من محفظته بعض الأموال): أتمنى أن تقبل مني هذه المساعده
يروي لي صاحب القصة فيقول: فوالله ماقبل بالمال..ولاقبل أن يأخذ ثمن تذكرته ولانصفه وبكل إصرار..بل وبكل بساطه..شكرني على إجابتي لسؤاله ومضى في حال سبيله..فأي فقير بتلك الكرامة وعزة النفس..وأي متعفف!
--2--
محمد وجنون الخيانه
يقول: أعرفه منذ أن كنت صبياً يافعاً..ونشأت وأنا أراه في بيتنا..خادماً مطيعاً..ورجلا أمينا..لايكل ولايمل..ولايجد التذمر أو اليأس طريقا إلى نفسه..يقبل بالقليل..ويعمل بالكثير..فهو كالنحلة في أول النهار..وكالنملة في عزمها وجهدها
كبرت وتخرجت..وابتعثت للدراسة إلى الخارج..وبقيت في بلادهم عاما أو يزيد..وكانت الصدمة حينما عدت
فقد اكتسى شعره بالشيب..وماهو بالكهل ولاالمسن..وتبدلت أحواله فماعاد ذلك النشاط..ولاذلك المبتسم..بل أصبح عصبي
المزاج..سريع الانفعال..خاملا..واهنا..لاحول له ولاقوة

يقول: وبعد فتره وجيزه..اكتشفنا السبب..زوجته التي كان يرسل لها بالاموال
كان الخادم يشح على نفسه..حتى أنه كان يرفض أن يبذر أمواله لشراء تذكرة للرجوع إلى وطنه إلا كل 3 أو 4 سنوات..مؤثرا أبناءه وزوجته أن يستفيدوا من مبلغ التذكرة على نفسه
وبعد أن أمضى 8 سنوات هي زهرة شبابه وقوته..وبعد أن امتلأ جسدها من ماله..أصبحت لاترد على رسائله كما كانت في الماضي..ولما أرسل إلى صاحبه أن انظر ماخطبها..جاءه الجواب الصاعقه: إن زوجتك قد طلقتك غيابيا بحكم المحكمة من سنتين..وهي الآن على ذمة رجل آخر..فلا داعي لإرسال المزيد من الأموال..ولا لإضاعة المزيد من الجهد
يا إلهي..ثمرة عمري..ومال شبابي..لا إله الا الله..لا إله إلا الله..ولاحول ولاقوة إلا به
يقول: فجمعنا له ماستطعنا..ولكن..هيهات..هيهات أن تشفي أموال الدنيا جرحه..أو تخفف من آلامه..فقد غدى كالفريسة التي تنازع الموت وهي تلفظ أنفاسها الأخيره..فأي اعتبار وميزان للدنيا بقى بعد تلك الخيانه..وأي خيانه
--3--
فاطمه الهائمه

طلبتُ ملف المريض..فأتتني عاملة النقليات..أو التنظيف..سمها ماشئت..إمرأة عجوز.عربيه...في العقد السادس من العمر..كالتي تراها في الصوره تماما

يقول: انتابتني مشاعر الاستنكار الشديده..فالساعه قد تجاوزت الثانيه صباحا..وإني قد اعتدت أن يأتيني أحد الشباب من الجالية الأجنبية إياها..وأسررت في نفسي أن أعرف ماوراءها..ومالسبب الذي وضعها في ذلك المكان..والزمان

فلما أتت تتهادى في مشيتها..وقفت..فطلبت منها أن تجلس في مكاني وهو الكرسي الوحيد فأبت..فأقسمت عليها إن لم تفعلي فإني غير ملبي لحاجتك..وهي أن أسلمها الملف بعد أنتهي من كتابة ملاحظاتي فيه..فرضخت لطلبي وجلست

يقول: فوالله وكأنها المرة الأولى التي أرى فيها تلك النظرات..تلك النظرات التي تحكي القصص الملأى بالحزن والمآسي..وبعد أخذ ورد..طلبت منها بطريقة غير مباشرة أن تروي لي قصتها ففعلت..وليتها لم تفعل

قالت: أي بني..أتيت بلدكم قبل ثلاثين سنه..بكراً..يافعة..وجميلة..كانت الدنيا كلها طوع يدي..وعملت في عدة وظائف..كان آخرها سكرتيرة لدى أحد المدراء في إحدى الدوائر الحكومية

تقول: فالتقت عيناي بعيناه..شاب عربي..بهي الطله..جميل المحيا..ودارت بدوائرها..فسكنت عش الزوجية المقابل لعش ضرتي..زوجته الثانيه مع أبناءه..وعشنا أجمل السنوات..إلى أن وقع الغزو الغاشم..وبعد التحرير..أتوا..وبدون سابق إنذار طلبوا منه الخروج مع أمتعته وعائلته..فقد صدر أمر ترحيله..ولم يتسنى له حتى وداعي..فذهب إلى حيث لاأعلم..وانقطعت الأخبار..فانتظرت الشهر والاثنين..ونفذت أموالي..فبت أعيش على أموال أهل الخير..من غير عمل ولامأوى..إلى أن مرت السنة والثانيه..وبعد أن رفضوا تعييني في عدة وظائف..تعرفت على سيدة من بني جنسي..وأعانتني على الحصول على هذه الوظيفه

وأين هو الآن؟

تنهّدت: عقدين من الزمان..ولاأعلم عن أمره شيئاً.. إن كان حيا أو ميتا..وقد اضطررت إلى تطليقه غيابيا بعد 3 سنوات من رحيله..ليتسنى لي العيش برعاية اللجان الخيريه كمطلقه

أوليس لك أهل في بلدك؟

هي: أي بني..قد توفي أبواي وانا في المهد..ولي أخ وأخت في بلدي..زرتهم منذ 15 سنه..فلم أجد من أخي الترحيب والرعايه..أما أختي فلا أحد يعلم بمكانها ومصيرها..ورجعت وانا أجر أذيال الخيبة..عازمة على أن لا أحمل نفسي عناء البحث والتقصي بعد ذلك اليوم..لاعن أهلي..ولاعن زوجي

فكم من عربي وعربية يعملون معك ؟

فابتسمت ابتسامة أليمة وتنهدت مرة أخرى..تلك التي ساعدت في توظيفي توفاها الله منذ سنوات عديده..ومذّاك غدوت العربية الوحيده في السكن..وفي العمل..وفي محيط حياتي الصغير والمحدود..أذهب إلى العمل..وأعود إلى مسكننا الجماعي..يومي كأمسي..كغدي

يقول: فاستأذنت..ومضت في سبيلها..تتهادى كما أتت..واختفى جسدها في ظلمة الليل..فجلست أتأمل..أتأمل في الدنيا وأحوالها..ووالله ماكرهت الدنيا بمافيها..ولاكرهت ما أنا عليه مثل يومي ذاك

أي أهوال بها..وأي مصائب لاندري عنها ونحن نلعق من نعيمها..وإن تعدّوا نعم الله لاتحصوها

16 comments:

بو حامد said...

( 1 )

كم من احسان كويتي موجود بيننا ولكن لا نعرفهم وقد نكون نعرفهم ولكن لا نعلم مدى حاجتهم وفقرهم ولكن عزة انفسهم فوق جوعهم .

( 2 )

قصة مؤلمة .. والله يبعد عنا شر كل خوان

( 3 )

قليل من العرب طردوا من الكويت بعد الغزو بسبب حكم الغالب من اعمال بني جنسهم ...

الحمدالله على الستر والعافية والحمدالله الذي عافانا


وقصصك حزينة

kila ma6goog said...

قصص مؤلمة

بس شنو نتعلم منها؟

Lala* said...

نتعلم نحمد الله ونشكره على النعم اللي احنا فيها ومو حاسين

كفاية الواحد فينا يرجع حق بيته بالليل ينام مرتاح مستقر وسط أهله وحبايبه

أبكيتني يالعرزالة***

Krakatoa said...

الحمدلله على نعمة الامن والامان وعدم السؤال

Peace said...

الله يعينهم و يعين اللي امثالهم

و الحمد لله على النعم اللي احنا فيها

صج
اللي يشوف مصيبة غيره تهون عليه مصيبته

ZoZOta said...

قصص تعور القلب

ونلومهم اذا تغيروا او ما اشتغلوا زين
ونلومهم اذا باعوا نفسهم للشيطان
ونلومهم اذا ما مشوا على هوانا

لو كان الفقر رجلا لقتلته
قالها سيدنا علي كرم الله وجهه

لما تقرا هالقصص تعرف ليش قالها

الفقر هو سبب كل آفات مجتمعاتنا

الحمد الله على النعمة والستر
وربي لا يغير علينا إلا للأفضل

سدرة العشـــاق said...

الله يرحم حالهم و يعينهم إن شاء الله

الخيلاء said...

لا حول ولا قوه الا بالله

الله يكفينا شر هالدنيا ابد مالها امان :(

بوست يصور الواقع الحزين للدنيا

Eng_Q8 said...

انا بروحي ضايق خلقي وضيقت خلقي اكثر حسبي الله على ابليسك

1 الله يلعن تجار الاقامات

2 هذيل الحريم

3 الله يعينها

4 لا تكثر من هالسوالف الي اتغث

فتى الجبل said...

الله يحفظنا بحفظه

فريج سعود said...

هذا البوست الي يبجي
:(
الله يلطف فينا لي كبرنا اذا الله عطانا عمر

حلم جميل بوطن أفضل said...

القصة الثانية عادةً ما تحدث بالعكس. تأتي الفتاة هنا و تصرف على فتى أحلامها الذي تكتشف إنه قد تزوج بأخرى و هي تصرف عليهم

+++++++++++++++++++++++++++++++++++

القصة الثالثة حزينة جداً جداً و إن كنت مستغرباً من عدم تكوينها لأية صداقات جادة خلال فترة 30 سنة قضتها بالكويت

شئ مؤلم و يجعل الفرد منا يحمد الله على نعمه

على نفسها جنت براقش said...

الحمدالله على اللى انا فيه

Salah said...

منو مسئول عن هالحالات وعن الظلم اللي يتعرض له ناس وايد غيرهم؟

مهندسنا الكويتي قال تجار الاقامات

وهو صاج

لكن أكيد الحكومة ومجلس الأمة يتحملون المسؤولية بعد

والناس اللي وصلوا هالنواب

مو مسؤولين؟

مشكور أخوي العرزالة

someone_q8 said...

السلام عليكم

اسأل الله العلي العظيم ان يفرج همهم وان يرزقهم الرزق الطيب , لا حول ولا قوة الا بالله

Selezya said...

:( الله يعينهم ويعوضهم خير انشالله
والحمدلله على العافية والنعمه