Wednesday, June 30, 2010

الفتنه



كم محمد المهري ومحمد الجويهل ومحمد الهاجري وفؤاد الرفاعي يعيشون بيننا؟٩
.
 من المستفيد من ذلك؟٩
.
وهل نحن في حاجة لكل هذا الخلاف؟

4 comments:

Snowdrop said...

طبعاً فتنة ، فكيف ليوم عاشوراء أن يكون فرحاً .. و الباجي على الله =)

العرزالــــــه said...

snow

مافهمت المغزى من الموضوع

بامكاني التناقش معك حتى الصباح عن هذا الموضوع وغيره

وبامكان اي حضري انه يعلق على الهاجري والبدوي عن الجويهل وهلم جره

الموضوع اكبر من ذلك واتمنى ترى الصوره الاكبر :)

Yang said...

الهاجري صراحة مادري شنو سالفته, بس الثلاثة الباجين وراهم روس كبيرة هدفهم تخريب البلد وتشويه صورة الديموقراطية وإثارة الفتن.

وهذا قليل في حقهم.



تحياتي

Snowdrop said...

فليعذرني شخصكم الكريم على القدرة العاجزة ،
و ما يعنيه قلمي هو ان الفتنة متواجدة و واضحة وضوح الشمس ، و أكبر دليل تلك اللافتة الكبرى و التي وضحت في الشهر الحرام ، القائدة
للفتنة بين الأهالي الكويتيين ..
و كيفية تأثيرها


فلا خلاف أن هنالك بعض من الأشخاص في مجتمعنا الكويتي ، أدت بعض تصرفاتهم إلى التشتت و الفرقة ، فهذا أمر لا ينكر استناداً على ادلةٍ من الحياة العامة ..

و من ثم تأتي الإختلافات بين هؤلاء الشخصيات ، على أمور احدثها احدهم .. و تنتهي بالـ"فتنة

و بعد ذلك ، تأتي بعض الجماعات التابعة بالعمى ، فتحكي و تتحدث ناشرة الفتنة بحديثها ، سواء ان كانت الاحاديث متعلقة بأمور دينية طائفية أم سياسية و بالنهاية ، كل ما يؤدي إلى الفتنة ..

إن كانت تلك الخلافات السياسية الدينية و لها أخرى من التصنيفات التي لم تتسنى لي الفرصة أن اعرفها ، موجودة بين بعض الشخصيات الشهيرة في بلدنا ، و إن كانت تلك المشكلات تظهر كعناوين رئيسية في الجرائد و الصحف ..

فهي اصبحت تظهر كعناوين رئيسية في حياتنا اليومية .. و لا انكر بأن الكثير من الناس في البيئات المحيطة اصبحوا متفرقين إلى طوائف مختلفة ، ولو كان هنالك ما يطغي من المجاملات و الاستحبابات .. إلا اننا نرى بعض " العرات " و التي يُستبان بها الفتنة الحقيقية

نسأل الله ان يجعلنا أخواناً و أن يُؤلف بين القلوب ..

و اتمنى أن يُسامحني شخصكم الكريم ، إن كانت الخلايا الرمادية لم تأتي بالمقصود ..